Translate:
Shared Document Area
27 اغسطس, 2014
  Go to BIP National Web Site  

الحقائق

 لمجال المركزي لاتفاقية التنوع البيولوجي       تكامل النظام الأيكولوجي وخدمات ومزايا النظام الأيكولوجي

المؤشر الرئيسي لاتفاقية التنوع البيولوجي        التنوع البيولوجي للأغذية وال 

شركاء المؤشر الرئيسي

      Global time series for animals used for food and medicine, 1978 onwards and regional/national case studies       البيانات المتاحة 

  حالة التطور      جاهز للاستخدام العالمي 

السبب

يستخدم البشر العديد من الحيوانات البرية والنباتات في الأغذية والطب. وتسهم هذه الأنواع في إحداث تقدم بشكل كبير في النظام الغذائي والرعاية الصحية، ولا سيما في الدول النامية. تستخدم من 50.000 إلى 70.000 من الأنواع النباتية في الطب التقليدي والعصري. في حين توجد العديد من الأنواع البرية المستخدمة في الغذاء والطب مهددة بالانقراض، يعود السبب في ذلك إلى الاستهلاك المفرط، أو الضغوط المختلفة مثل فقدان الموائل، والمرض، أو مزيج من العوامل. بغض النظر عن الأسباب، فإن توافر هذه الموارد المتناقصة يهدد الناتج من تلك المجموعات البرية، وكذلك صحة ورفاه الأفراد الذين يعتمدون عليها.

الحالة

وضع مؤشر التنوع البيولوجي للغذاء والطب من قبل TRAFFIC وذلك بالتعاون مع الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها- SSC بواسطة مجموعة من متخصصي النباتات الطبية بمساعدة من برنامج الأنواع للاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها، وBirdLife International. يقدم المؤشر مقياسا للتغير مع مرور الوقت في حالة الحفاظ على الحيوانات المستخدمة في الأغذية والطب، كما يمثل قاعدة أساسية لوضع الحفاظ على النباتات الطبية. في حين لم تدرج النباتات التي تحصد للغذاء، وبصرف النظر عن الاستخدامات الطبية، لا يعد جمع البيانات عن حصد النباتات لأغراض أخرى متقدما كما هو الحال في رصد الحيوانات البرية.

يستند مؤشر الأغذية والطب إلى بيانات القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض الصادرة عن الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها. وقد تم وضع مؤشر القائمة الحمراء  للطيور والثدييات والبرمائيات التي تستخدم في الأغذية والطب. وهو يستخدم بيانات من التقييمات المتكررة لحالة كل نوع من الأنواع في القائمة الحمراء عن الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها، ويبين التوجهات العامة لخطر الانقراض مع مرور الوقت.

النطاق

ويقدم هذا المؤشر صورة شاملة للحالة المتغيرة في أنواع الطيور والثدييات البرمائية المستخدمة في الأغذية والطب. يمكن أن تكون هذه البيانات مفصلة على نحو يظهر الأنماط الإقليمية للاستخدام والاتجاهات في مجال مخاطر انقراض الأنواع. 

المؤشر

 

 
 

مؤشرات القائمة الحمراء للأنواع المستخدمة وغير المستخدمة 

تبين مؤشرات القائمة الحمراء نسبة الأنواع المتوقع أن تظل موجودة في المستقبل القريب دون اتخاذ إجراءات إضافية من أجل الحفاظ على جميع الأنواع، والأنواع المستخدمة في الأغذية و/أو الطب أو لا تستخدم لهذه الأغراض: البرمائيات والطيور والثدييات.

المصدر: مؤشرات مؤشر القائمة الحمراء  الموضوعة باستخدام القائمة الحمراء بالانقراض الصادرة عن الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها.

كيفية تفسير المؤشر

يقيس مؤشر القائمة الحمراء الصادرة عن الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها مؤشر القائمة الحمراء التوجهات العامة لخطر انقراض الأنواع - المجموعات، كمؤشر على توجهات حالة التنوع البيولوجي. إن انخفاض قيم مؤشر مؤشر القائمة الحمراء  (خط مائل لأسفل) يعني أن المعدل المتوقع من الانقراض (أي فقدان التنوع البيولوجي) في تزايد مستمر، أي أن معدل فقدان التنوع البيولوجي آخذ في الازدياد. ويعني الخط الأفقي البياني (أي عدم تغير قيم  مؤشر القائمة الحمراء ) أن المعدل المتوقع لفقدان التنوع البيولوجي آخذ في الازدياد. فيما يعني الاتجاه التصاعدي للخط البياني (أي زيادة قيم مؤشر القائمة الحمراء ) أن هناك انخفاضا في معدل انقراض الأنواع المتوقع في المستقبل، أي انخفاض في معدل فقدان التنوع البيولوجي.

الوضع الحالي

في حين توجد العديد من الأنواع البرية المستخدمة في الغذاء والطب مهددة بالانقراض، يعود السبب في ذلك إلى الاستهلاك المفرط، أو الضغوط المختلفة مثل فقدان الموائل، والمرض، أو مزيج من العوامل. يعتقد أنه من بين 9،956 من الأنواع المعروفة من الطيور، تستخدم نسبة تبلغ 14 ٪ لأغراض الغذائية والطبية. وتصنف 12 ٪ من جميع أنواع الطيور على أنها مهددة بالانقراض فيما تبلغ النسبة بين تلك المستخدمة للأغراض الغذائية و الطبية 23 ٪. وبالمثل تبلغ نسبة أنواع الثدييات المستخدمة في الأغذية والأدوية (22 % من جميع الأنواع المعروفة من الثدييات) هي أكثر عرضة للانقراض في المتوسط من تلك التي لا ستخدم في هذا الغرض. على النقيض من الطيور والثدييات، فإن البرمائيات المستخدمة في المواد الغذائية والأدوية تبدو عموما أقل عرضة للانقراض من الحيوانات البرمائية غير المستخدمة في هذه الأغراض. ومع ذلك، فإن الوضع الحالي للحفاظ على هذه الأنواع يتدهور بسرعة أكبر منه في الأنواع البرمائية غير المستخدمة في الغذاء والأدوية.

تم تقييم 3 ٪ فقط من النباتات الطبية في العالم الموثقة بشكل جيد، لمعرفة وضع الحفاظ على تلك النباتات على المستوى العالمي. ظهر أن نسبة النباتات الطبية التي تعتبر مهددة بالانقراض تبدو مستقرة نسبيا (حوالي 40 ٪ إلى 45 ٪) بين عامي 1997 و 2008. ينذر هذا الاستقرار لوضع الحفاظ على النباتات الطبية بالخطر إذا ما استمر هذا النمط في عينة أكبر وأكثر تمثيلا من أنواع النباتات الطبية '.

الاستخدام الوطني

يركز مؤشر القائمة الحمراء على الحالة العالمية للأنواع المستخدمة في الأغذية والأدوية. يمكن أن تحسب مؤشرات  مؤشر القائمة الحمراء  الوطنية للأنواع المستخدمة إما عن طريق تصنيف المؤشرات العالمية، أو عن طريق تكرار تقييم خطر الانقراض على المستوى الوطني. وقد التزمت الكثير من الدول بالقوائم الحمراء الوطنية (لجميع أنواع الفقاريات بشكل عام) التي تشكل أساسا لهذا النهج النهائي (انظر www.nationalredlist.org )، ولكن حتى الآن لا توجد سوى قلة من تلك الدول التي قامت بذلك مرتين أو أكثر باستخدام أساليب متسقة. لأن تلك الدول تقوم بذلك بصورة متزايدة، فإنه ومع ذلك، ستتوفر مزيد من مؤشرات  مؤشر القائمة الحمراء  الوطنية التي يمكن أن تحتوي على شيء من التفصيل عن الأنواع المستخدمة وغير المستخدمة .

يمكن الحصول على معلومات حول وضع مؤشرات  مؤشر القائمة الحمراء  الوطنية من خلال منشورات 2010 شراكة مؤشرات التنوع البيولوجي لع، مؤشر القائمة الحمراء للاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها – توجيهات الاستخدام الوطني والإقليمي، التي تتوفر على موقع 2010 شراكة مؤشرات التنوع البيولوجي لعام على العنوان (www.twentyten.net/guidancedocumentsfornationaluse).

لمزيد من المعلومات حول وضع مؤشرات الإقليمية والوطنية للتنوع البيولوجي للأغذية والطب يرجى مراسلة Thomasina Oldfield من TRAFFIC على عنوان البريد الإلكتروني (Thomasina.oldfield@traffic.org).

التطوير المستقبلي

 

يجري حاليا إدخال مزيد من التطوير على هذا المؤشر عن طريق استكشاف العلاقة بين التوجهات في حالة الحفاظ على الأنواع المختارة، وأسعار السلع وقدرة الأفراد على الوصول إلى الحيوانات البرية والمنتجات النباتية على مستوى تسع دول مختارة، حيث يسهم ذلك بشكل كبير في الأغذية والطب. هذا النهج الجديد يهدف إلى الإجابة عن السؤال التالي: "كيف يتغير استخدام توافر الأنواع في الأغذية والطب لصالح الفقراء على مر الزمن؟". بالنظر إلى أن العديد من المجتمعات الريفية، التي غالبا ما تكون الأكثر فقرا، فإنها تعتمد على أنواع من الأغذية والأدوية وغيرها من السلع، مما يعني أن انخفاض حالة الأنواع والقدرة على الوصول إلى تلك السلع البرية من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم الفقر. 

ويجري اختيار مجموعة من الحيوانات ذات الصلة المستخدمة في المواد الأغذية والأدوية ومنتجات النباتات الطبية وذلك في مجموعة مختارة من الدول. وسيتم جمع البيانات عن الحالة الوطنية للسكان من هذه الأنواع وأسعارها الاستهلاكية (المحلية، أو الإقليمية، أو الوطنية، تبعا للحالة) لمنتجاتها. وستوضع الأنواع المختارة لكل دولة في مجموعة الأغذية والطب للسلع. وسيتم مقارنة توجهات الأسعار الخاصة بتلك السلع مع أسعار المنتجات المحلية ذات الصلة (مثل المنتجات الغذائية الأساسية مثل الأرز والكسافا، والأدوية، على سبيل المثال حمض أسيتيل ساليسيليك / الأسبرين). كما ستتم المقارنة أيضا بقدر الناتج المحلي الإجمالي، لإظهار التغير في الأسعار بالمقارنة مع التغيرات في دخل الأسرة. 

ويجري حاليا جمع البيانات لهذا النهج الخاص بالمؤشر والذي سوف يمثل الأساس لهذا المؤشر في عام 2010. 

كما يتم جمع البيانات اللازمة للنباتات الطبية من خلال عملية تقييم القائمة الحمراء للاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها. وسيتيح استخدام القائمة المرجعية العالمية للنباتات الطبية مقارنة النباتات المستخدمة في الطب بالنباتات غير المستخدمة لهذا الغرض في عينة تضم 3000 نوع من النباتات التي يجري تقييمها من خلال مؤشر القائمة الحمراء للنباتات المختبرة

بالإضافة إلى ذلك، يجري العمل حاليا على أصناف أخرى من خلال مبادرات مؤشر القائمة الحمراء المختبرة التي يمكن أن تزيد أيضا لتشمل الأنواع المستخدمة في الأغذية والأدوية على سبيل المثال الأسماك واللافقاريات. 

 

Indicator Publications
روابط المؤشر


Photo credits:
Lady with papaya ©Meena Kadri; chinese medicine ©clairegren; Man with nuts and spices ©Meena Kadri

Privacy Statement  |  Terms Of Use|  FAQ|  Contact US
Copyright 2008-2011 UNEP-WCMC   Website:  |  Register  | Login